يِن/يانغ يوغا

”ممارسة اليِن/يانغ يوغا تُعلِّمنا السكون أثناء الحركة والانسياب أثناء السكون“ سارة باورز

“The practice of yin/yang yoga helps us learn about stillness in movement and the flow in stillness”Sarah Powers 

فلسفة اليِن يانغ

الـ“يِن يانغ“ هي فلسفة صينية مبنية على القوى المُتضادة وبشكل عام تصف كيف يمكن لقوتين متضادتين أن تكونان مكملتين لبعضهما ومترابطتين، ومعتمدتين على بعضهما البعض حتى تسير الحياة بشكل طبيعي. بعض الآمثلة على ذلك النور والظلام، والنار والماء، وظاهرتي التمدد والتقلص. وقد نشأت العديد من العلوم الصينية على أساس فلسفة الِن يانغ كالطب الصيني التقليدي، وبعض الفنون القتالية والتمارين الصينية كالـ ”تاي تشي“. كما أنه بإمكاننا تطبيق هذه الفلسفة على ممارستنا لليوغا لقياس مدى توازنها ولمعرفة الجهة التي تميل إليها ممارستنا.

الجدول التالي يوضح بعض القوى المتضادة التي تمثل اليِن واليانغ:

يِن

يانغ

الحدس

المنطق

البرودة

الحرارة

القمر

الشمس

الليل

النهار

الأنوثة

الرجولة

اليانغ يوغا

جميع الوضعيات التي تتطلب قوة حركية تعتبر ”يانغ“ وبالتالي نستطيع القول بأن الأشتانغا والفينياسا والآينغار، جميعها تعتبر ”يانغ يوغا“ لأن العضلات تكون عند ممارستها في حالة نشطة. وحتى أن اليوغا الهادئة تعتبر أحد أنواع اليانغ لأنها تُشغِّل العضلات وإن كانت حركاتها لطيفة. تعمل اليانغ يوغا على تشغيل العضلات وتقويتها وتنشيط الدورة الدموية وزيادة حرق السعرات الحرارية وزيادة معدّل دقات القلب فتمدّ أجسامنا بالطاقة والنشاط. ولشرح كيف تزيد اليانغ يوغا من قوة العضلات بطريقة علمية يمكننا القول بأنه عندما نقوم بتمارين يانغ لتحريك عضلة ما بصورة متتالية وسريعة نسبياً فإننا نُحدِث إصابات بسيطة جداً في ألياف هذه العضلة. هذه الإصابات هي ما يُشعِرنا بالآلام الطبيعية أو ما نسميه بالألم الجيد الذي نشعر به في عضلاتنا ويتبع أي تمرين جسدي وقد يستمر ليوم أو يومين. وتعتبر هذه الإصابات مفيدة إلى حد ما لأننا عندما نتوقف عن التمرين تبدأ العضلة بالتعافي فتبني أنسِجة جديدة على نفسها وبالتالي تزيد قوة تحمُّلها.

اليِن يوغا

وضعيات اليِن تختلف بطبيعتها عن وضعيات اليانغ. فعلى خلاف اليانغ يوغا التي تركّز على تمرين وتقوية العضلات، تركِّز اليِن يوغا على وضع العضلات في حالة استرخاء تام حتى تقوم بالعمل على زيادة مرونة النسيج الضام بالجسم كالأربطة والأوتار. وبطبيعة الحال فالتعامل مع الأربطة والأوتار يختلف تماماً عن طريقة التعامل مع العضلات، فالعمل على زيادة مرونة الأربطة والأوتار يتطلّب لُطف وهدوء وحذر، وأن نتجنَّب أي حركة سريعة أو قوية أو مفاجئة. فالأوتار والأربطة بطبيعتها تعتبر أكثر صلابة من العضلات ولذلك فإن أية إصابة بسيطة في هذه الأنسجة قد تضر بها وقد تتسبب بآلام في المفاصل وتطول مدة تعافيها وأحياناً تتحول إلى آلام مزمنة.

مزج اليِن باليانغ

لنقم بتجربة بسيطة لمعرفة الفرق بين اليِن واليانغ يوغا. قُم بشد عضلات يدك اليمنى وبالأخص عضلات الكف مع إبقاء الكف مفتوحاً وإبعاد الأصابع عن بعضها، بعد ذلك أمسِك بيدك اليُسرى سبّابة اليد اليُمنى وحاول أن تسحبها إلى الخارج بلطف وكأنك تحاول إخراجها من مكانها. ستلاحظ أن عضلات الكف اليمنى محافظة على السبابة اليُمنى بحيث يصعب تحريكها من مكانها، هذه هي قوة اليانغ يوغا. الآن قم بإرخاء عضلات يدك اليُمنى وبالأخص عضلات الكف، ثم أمسِك بيدك اليُسرى السبّابة اليُمنى وحاول أن تسحبها إلى الخارج بلطف وكأنك تحاول إخراجها من مكانها. ستلاحظ هذه المرة بأن السبابة تتحرَّك قليلاً من مكانها لترى تمدداً بسيطاً في أوتار وأربطة المفصل الذي يربط بين السبابة والكف. هذه الحركة تُلخِّص مفهوم اليِن يوغا.

من التجربة السابقة نجد أنه في اليانغ يوغا تكون العضلات في حالة عمل فتزيد قوتها وتحافظ على سلامة المفاصل والأربطة والأوتار وبالتالي لن يتم تمرين المفاصل بشكل كافي مما قد يتسبب في قصر في الأربطة والأوتار وهذا قد يحد من نطاق حركة المفاصل. أما إذا كانت العضلات في حالة استرخاء، أي في اليِن يوغا، فيتم الضغط أثناء الحركة على الأوتار والأربطة لتتمدد وبالتالي تزيد من صحة المفاصل وتزيد من نطاق حركتها وهذا جيِّد إلى حد ما، لكن إذاغلبت اليِن على تماريننا فذلك قد يؤثر سلباً فيُضعِف العضلات وقد يتسبب بإصابات في المفاصل نتيجة الضغط الزائد عليها.

اليِن واليانغ يوغا كلاهما مهمتان جداً ومُكملتان لبعضهما ومن الصعب الاستغناء عن أحداهما بالأخرى. ويمكننا تخصيص ساعة أو ساعتين من ممارستنا الأسبوعية لليِن ومثلها لليانغ. ما أُفضّله شخصياً هو إدخال بعض وضعيات اليِن خلال حصص اليانغ والعكس. وقد تزيد أو تقل نسبة اليِن خلال ممارستي على حسب اليوم، أو التوقيت، أو حالتي الصحية والنفسية، أو حتى مزاجي في ذلك اليوم. أحياناً إذا كنت آشعر بالكسل عن ممارسة اليوغا أبدأ بوضعيات اليِن الهادئة وبعد ذلك أُنهي ممارستي بوضعيات اليانغ حتى تُعطيني دفعة نشاط لإكمال يومي. أما إذا كنت أشعر بنشاط وطاقة أبدأ ممارستي بوضعيات يانغ مليئة بالحركة وبعدها أُنهي تمريني بوضعيات يِن تُرخي أعصابي وتُشعِرني بالسكون. وتذكري دائماً بأن ما يناسبني قد لا يكون هو الخيار الأنسب لكِ. أنصتي إلى جسدك وقومي بما يريحك أنتِ.

مراجع:

https://www.builtlean.com/2013/09/17/muscles-grow/

https://www.ekhartyoga.com/more-yoga/yoga-styles/yin-yang-yoga

https://www.yogajournal.com/lifestyle/yin-yang-yoga

Insight Yoga: An Innovative Synthesis of Traditional Yoga, Meditation, and Eastern Approaches to Healing and Well-Being” book by Sarah Powers

Photo source: http://kkdas.tumblr.com/post/74900130180/yin-yang/amp

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: