لماذا يختلف شكلي في وضعيات اليوغا عن الشخص الذي بجانبي في الصف؟!

عندما تقومين بإحدى وضعيات اليوغا في الصف قد تنظرين إلى المُدرِّبة أو إلى المُتدرِّبة التي تقف بجانبك لتتأكدي ما إذا كنتِ تقومين بها بالشكل الصحيح ويتراود إلى ذهنك تساؤلات كثيرة، لماذا يختلف شكلي عنهم؟! لماذا لا أستطيع لمس الأرض مثلهم في وضعية الوقوف مع الانحناء إلى الأمام؟! هل أنا أقوم بالوضعية بشكل صحيح أم لا؟! من المهم أن تعرفي أنه من الطبيعي جداً أن يختلف شكل الوضعية من شخص لآخر لأنه وبكل بساطة هناك اختلافات بسيطة في التركيب البنيوي من جسم لآخر من ناحيتين أساسيتين. الأولى هي القيود العضلية، والأخرى هي بنية الهيكل العظمي، وتُعَد هاتين الناحيتين عاملين أساسيين في تحديد شكل الوضعية. ومن المهم التأكيد أيضاً على أن شكل الوضعية لا يهم ولكن المهم هو تدريب العضلات والتنفس بالشكل الصحيح، وأنَّه لا مكان للمنافسة أو تقييم أنفسنا أو الآخرين في صف اليوغا.

القيود العضلية:

عندما تكون أحدى العضلات الأساسية للقيام بالوضعية مشدودة أو ضعيفة سيؤثر ذلك على شكل الوضعية. نصيحتي لكِ هي أن تستمري بالقيام بالوضعية والتنفس بهدوء فيها حتى وإن كان شكلكِ مختلفاً لأنه مع الاستمرار بالتدريب ستزيد قوة ومرونة عضلاتك. وبنفس الوقت من المهم مراعاة قدرات عضلاتكِ وألّا تُحمِّليها فوق طاقتها حتى تقومي بالوضعية بشكل معين، فإذا كانت العضلات الأساسة غير مهيئة للقيام بالوضعية قد يتسبب إجبار العضلات على القيام بها بشكل يشبه الآخرين ضغطاً على المفاصل أو بعض العضلات الثانوية للتعويض عن ضعف العضلات الأساسية، وغالباً ما يؤدي تكرار ذلك إلى حدوث إصابات في المفاصل.

على سبيل المثال، القيام بوضعية الوقوف مع الانحناء إلى الأمام يتطلب مرونة في عضلات الرجل الخلفية. فإذا كنتِ لا تستطيعين وضع يديك على الأرض مع المحافظة على استقامة ظهرك في هذه الوضعية يمكنك أن تجري تعديلات بسيطة حتى تتمكني من القيام بها لتُدرِّبي العضلات المطلوبة، كأن تضعي يديكِ على الناحية الأمامية من ساقيكِ بدلاً من الأرض، أو أن تثني ركبتيك بشكل بسيط، وبعد فترة من التدريب ستستغنين عن كل هذه التعديلات. ولكن لو أجبرتي عضلاتك من البداية على القيام بالوضعية دون تعديلات قد لا تتمكني من المحافظة على استقامة عمودك الفقري وقد يتسبب الاستمرار في ذلك بإصابة إما في العمود الفقري أو عضلات الرجل الخلفية أو حتى في الكتف.

بنية الهيكل العظمي:

بنية الهيكل العظمي هي عامل لا يقل أهمية عن العضلات عند القيام بالوضعية. فكل إنسان منَّا لديه هيكل عظمي يتشابه كثيراً مع الآخرين ولكن ما لا يعرفه البعض هو أن الهيكل العظمي يختلف بشكل بسيط من شخص لآخر. فشكل مفصل الورك عندي قد لا يشبه تماماً شكل مفصل الورك عندكِ مما قد يجعل القيام ببعض الوضعيات أمراً سهلاً بالنسبة لكِ، لكنه بالنسبة لي يعد شبه مستحيل. وقد تكون هناك وضعيات أخرى سهلة بالنسبة لي ولكنها شبه مستحيلة بالنسبة لكِ. ذلك لا يعني أن هناك خللاً في مفاصلي أو مفاصلكِ ولكنه ببساطة يعني أن مفاصلنا تختلف اختلافات طبيعية من إحدى النواحي كالشكل أو الحجم.

من تجربة شخصية، كنت دائماً أتساءل لماذا يستطيع جميع من في الصف القيام بوضعية اللوتس بكل أريحية ولكنها تبدو لي مستحيلة مهما حاولت وتدرَّبت! مع أنني أستطيع القيام بوضعيات قد تبدو متقدمة أكثر منها! وبعد فترة من البحث والتدريب علمت أن هذه الوضعية لا تناسب بُنية مفاصلي، فمجال حركة مفاصلي يختلف عن مجال حركة مفاصل الآخرين، وأن ذلك لا يعني أنهم أفضل مني بل يعني أنَّنا ببساطة مختلفين، وأن علي احترام هذا الاختلاف، لأنني لو أرغمت جسدي على القيام بهذه الوضعية سأتسبب لمفاصلي بالإصابة.

عادة مع التدريب المستمر والصبر نستطيع التغلب على القيود العضلية بتقوية العضلات وزيادة مرونتها وقد يتطلَّب الموضوع منا عدة أسابيع أو أشهُر أو أحياناً سنوات. لكننا مهما تدربنا لن نستطيع تغيير بنية هيكلنا العظمي دون التسبب بضرر لأحد المفاصل أو الأربطة والأوتار. لذلك من المهم معرفة أجسامنا وحدود قدراتنا وأن نحترم هذه الحدود حتى نعرف متى علينا أن نتدرَّب أكثر ومتى علينا أن نتوقف.

مراجع:

https://greatist.com/move/yoga-poses-look-different-on-different-bodies

https://www.doyouyoga.com/the-shape-of-your-asana/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: